About Author
خديجة الوصال
125 followers

أحدث المقالات
مارس ٢٥, ٢٠٢٤, ١٢:٤٦ م - حنين الجوهرى
مارس ٢٢, ٢٠٢٤, ١:٢٤ م - خديجة الوصال
مارس ٨, ٢٠٢٤, ١:٢٠ م - علي خريسات

أنواع الشخصيات في علم النفس

يعتبر علم النفس من العلوم الشيقة والممتعة، حيث يتطرق إلى دراسة الأفراد والشخصيات، ويركز على تفسير تصرفاتهم وأفكارهم ومشاعرهم، ومن أهم المفاهيم التي يعالجها علم النفس هي أنواع الشخصيات فمن خلال دراسة هذه الأنواع يتسنى لنا فهم كيفية التعامل مع الآخرين وتحسين علاقاتنا الشخصية والعملية.

أنواع الشخصيات وفقًا لعلم النفس

هل تساءلت يومًا ما الذي يجعل الناس يتصرفون بالطريقة التي يتصرفون بها؟ هل حاولت أن تفهم لماذا بعض الناس أكثر انفتاحًا بينما يفضل البعض الآخر العزلة؟ إذا كنت مهتمًا بمعرفة الأنواع المختلفة من الشخصيات وما الذي يؤثر عليها، فيما يلي سنذكر الأنواع المختلفة من الشخصيات وفقًا لعلم النفس:

الشخصية الانطوائية:

إذا كنت شخصية انطوائية فأنت تفضل الابتعاد عن الحشود والتفاعل مع الناس بشكل محدود. تتميز بالتفكير العميق والابتكار، حيث تحب العمل بمفردك على مشاريعك الخاصة والتفكير في أفكار جديدة.

تتعامل مع الأمور بحساسية وتحافظ على الخصوصية الشديدة، كما أنك تفضل الاحتفاظ بمسافة آمنة من الآخرين، وهذا لا يعني أنك غير اجتماعي أو غير مستقر عاطفيًا، ولكنك تحتاج إلى الوقت والفرص المناسبة للتواصل مع الآخرين.

بشكل عام، يتمتع الشخص الانطوائي بالكثير من المزايا الجميلة، مثل الإبداع، والتركيز العميق، والحس الفني المتقن.

الشخصية الاجتماعية:

إذا كنت شخصية اجتماعية رائعة، فأنت تتمتع بالقدرة على التواصل مع الآخرين بكل سلاسة وسهولة، وتستطيع إيجاد أشياء مشتركة مع الآخرين وتتفاعل معهم بطريقة إيجابية.

كما أنك تحب العمل الجماعي وتسعى دائمًا لتحقيق الانسجام والتعاون في الفريق، وترتكز شخصيتك على قيم المسؤولية والاحترام والصدق، مما يتيح للناس الثقة بك وتقبلك كصديق موثوق به.

الشخصية الوسواسية:

يتميز الشخص الوسواسي بسلوكياته المتكررة التي ترتبط بالقلق الزائد والتفكير المفرط في التفاصيل، وتستهويه الأعمال المتعلقة بالترتيب والنظام حيث يميل لإعادة القيام بها وفحصها بشكل مستمر.

يحتاج الشخص الوسواسي إلى السيطرة الكاملة على كل جانب من جوانب حياته، وبالتالي، يمكن أن يكون صعبًا التعامل معه.

يمكن أن يشعر الشخص الوسواسي بالاضطراب عندما يختل الترتيب الذي حدده، ويفضل الالتزام بنمط معين من الحياة للحفاظ على الراحة والاستقرار النفسي.

الشخصية العصبية:

إنّ الشخصية العصبية تتميّز بالانفعال السريع والحاد، وتتأثّر بسرعة بالأمور الصغيرة وتتجاوب بطريقة مفرطة ومبالغ فيها، وتميل هذه الشخصية إلى التفكير السلبي والمتشائم، وقد تتسبّب أحياناً في صعوبات في التواصل مع الآخرين والعمل في الفريق.

من الجانب الإيجابي، فإنّ هذه الشخصية تتمتّع بالشغف والعزم، وعادةً ما تُحدّد أهدافها بوضوح وتعمل بجدّ لتحقيقها.

ومع ذلك، يجب أن تتحلى بالتحكّم في أفعالها وتفكيرها وأن تتعلّم كيفية التعامل مع الضغوط وإيجاد طرق لتحسين التحكّم في غضبها وتحسين فرص النجاح في الحياة الشخصية والمهنية.

الشخصية النرجسية:

إذا كنت تتمتع بشخصية نرجسية، فأنت تركز بشكل كبير على الذات وتعتبر نفسك الأفضل في كل شيء، كما أنك تتمتع بثقة عالية في الذات وتحب أن تجذب اهتمام الآخرين وتلاحظ أنظارهم تجاهك، وعلى الرغم من أنك قد تبدي اهتماماً بالآخرين، فإن ذلك يكون في الغالب بما يخدم مصلحتك الشخصية.

كما أنك تميل إلى التفاخر بإنجازاتك وقدراتك، وقد تفقد صبرك وتنزعج في حال لم يتم تقديرك وتشجيعك بالشكل الذي ترغب فيه.

عليك العمل على تنمية الحب والتقدير للآخرين والتفريق بين حب الذات الصحي والنرجسية المفرطة لتحقيق التوازن النفسي والاجتماعي.

شخصيات أخرى في علم النفس

هناك العديد من الشخصيات المختلفة في علم النفس منها:

  • الشخصية المسيطرة: تمتلك هذه الشخصية سلطة كاملة على نفسها وعلى الآخرين، يتميز صاحب هذا النوع من الشخصية بالقوة والقدرة على اتخاذ القرارات والتحكم في المواقف الصعبة.
  • الشخصية الودية: يتميز صاحب الشخصية الودية بالتعاون والتعاطف مع الآخرين، تبحث هذه الشخصية عن الاتصال الإنساني والعلاقات الإيجابية وتجعل الآخرين يشعرون بالراحة والأمان.
  • الشخصية المتحفظة: يكون صاحب هذه الشخصية متذمرًا ومنطويًا، ويميل إلى التفكير العميق وتحليل الأمور بشكل دقيق، ولا يكشف عن مشاعره وأفكاره بسهولة.
  • الشخصية المتوازنة: تمثل هذه الشخصية الوسط بين الشخصيات المختلفة، وتتميز بالقدرة على التكيف والتحمل وتحقيق التوازن في الحياة.
  • الشخصية الانفعالية: تتميز الشخصية الانفعالية بالحساسية الزائدة وتفاعلها القوي مع الأحداث والمواقف، وتميل إلى إظهار المشاعر بوضوح وصراحة.
  • الشخصية المكافحة: يتميز صاحب هذه الشخصية بالقوة والثبات والاستقرار في المواقف الصعبة، ويتحمل الصعاب وينجح في تحقيق الأهداف المرجوة.

إن معرفة أنواع الشخصيات هي خطوة ضرورية لتحسين التفاعل مع الآخرين وتحقيق النجاح في الحياة الشخصية والمهنية، لذا عليك متابعة دراسة علم النفس وتوسيع المعرفة بشأن الأنواع الشخصية لتحسين جودة الحياة.

التعليقات

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة