الذاكرة المتقطعة.. لماذا ننسى؟

يحدث أحياناً أن تذهب إلى مطعم ما، وقبل أن تجلس على إحدى الطاولات تشعر بيد أحدهم على كتفك. تلتفت فإذا شخص بوجه مألوف أمامك. أنت في الواقع تعرفه منذ مدة طويلة لكنك نسيته. يصافحك الرجل في حرارة فتبتسم في ود وأنت تحاول جاهداً تذكر اسمه، (أنت...فلان؟)، للأسف لا تستطيع التذكر مهما فعلت.
لا شك أن معظمنا حدث معه موقف كهذا، أحياناً يمر مثل هذه المواقف بشكل جيد وفي أحيان أخرى ينتهي متسبباً لنا بالإحراج.
قد يقفز بعض الأشخاص ممن تكرر معهم هذا الأمر إلى استنتاج أنهم مصابون بالزهايمر أو الخرف أو بمرض عقلي مستعصٍ. هذه الأشياء وإن كانت ربما واقعية في بعض الحالات إلا أنها ليست السبب في حدوث ذلك دائماً. يجب أن نعلم أن النمو الطبيعي للجسم والعقل تصحبه بعض التغيرات في الذاكرة والإدراك الحسي، مما يتسبب أحياناً في بعض التشويش.

 

أسباب الذاكرة المتقطعة: 

- قد يكون عدم التركيز وقلة الانتباه أثناء لقاءك شخصاً لأول مرة سبباً في نسيانك لاسمه فيما بعد.
- الانشغال بأمر هام بعد التعرف إلى شخص جديد يجعل عقلك ينحي معلوماته جانباً ويتفرغ لما بعد ذلك.
- عدم تدريب ذاكرتك سبب هام أيضاً.
- قلة النوم.
- الإجهاد الشديد.

 

كيف نتغلب على مشكلة الذاكرة المتقطعة؟

أولاً: درب عقلك على التذكر.

إليك الأمر. الآن أنت تحفظ جدول الضرب الرياضي على الأغلب. لو سألتك الآن كم يساوي 9×7؟ ربما لا تسعفك ذاكرتك بالإجابة خاصة لو لم تقم بعمليات حسابية لفترة طويلة. في هذه الحالة ستلجأ إلى الآلة الحاسبة لتنقذك، بضغطة زر تظهر الإجابة. هذا جيد ولكن الخاسر الوحيد في هذه العملية هي ذاكرتك. لا تسمح للذاكرة بأن تظل نائمة، أيقظها ودربها. ابذل بعض الجهد للتذكر قبل اللجوء إلى وسائل المساعدة الأخرى.

 

ثانياً: مارس الرياضة.

ممارسة الرياضة لها دور كبير في الحفاظ على صحة عقلك وقوة ذاكرتك. لا تنسَ أن أوقات الصباح الباكر هي الأفضل للقيام بالتمارين الرياضية.

 

ثالثاً: حافظ على صحتك النفسية.

الضمور النفسي وأمراض أخرى كالاكتئاب والانسحاب الاجتماعي يمكن أن تتسبب في ضعف حاد لذاكرتك. لذا احرص دائماً على إنعاش روحك ورفع معنوياتك من خلال الاختلاط بالآخرين والقيام بأعمال ممتعة.

 

رابعاً: تناول طعاما صحياً.

كما تعرف؛ (العقل السليم في الجسم السليم). طالما أنك تتناول طعاماً صحياً باستمرار ستكون حالة ذاكرتك أفضل بالتأكيد.


خامساً: نم بشكل جيد.

النوم غذاء العقل. احرص على أن تنام لفترة لا تقل عن 5 ساعات ولا تزيد عن 8 ساعات. أقل من ذلك يمكن أن يتسبب في إرهاق عقلك، بل وقد يؤدي للإصابة ببعض الأمراض الخطيرة كأمراض القلب والسكر. أما أولئك الذين تزيد مدة نومهم عن 10 ساعات فربما يصاب دماغهم بحالة من الخمول تؤدي مع مرور الوقت إلى ضعف حاد في الذاكرة.

 

سادساً: لا تشتت عقلك.

قيامك بالعديد من المهام في وقت واحد من شأنه أن يربك عقلك ويضعف عمله. حاول أن تنظم أعمالك وتخصص وقتاً لكل شيء حتى لا يؤثر ذلك عليك.

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

 

 

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
13 followers

.كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.