مهارات القيادة الفعالة

إذا كنت قائد فريق أو مدير شركة أو رئيساً في أي مؤسسة، فعليك أن تعلم أنه يقع على عاتقك الكثير من العمل. يجب أن تحول قيادتك من مجرد إدارة وتنظيم إلى عملية تفاعلية بينك وبين أفراد الفريق وإلا سيحكم على إدارتك بالفشل. لفعل ذلك عليك أن تمتلك عدداً من المهارات والصفات التي من شأنها إرشادك إلى الطريق الصحيح. أسرار القيادة الفعالة كثيرة نسرد بعضها في هذا المقال.

 

ما هي مهارات القيادة الفعالة؟

 

أولاً: تحمل المسؤولية.

يجب أن يتحمل القائد الناجح الذي وضع الجميع ثقتهم فيه المسؤولية الكاملة عن أعماله وأعمال فريقه. عدم التهرب من المشاكل ومواجهتها بشجاعة وتحمل مسؤولية الأخطاء والاعتراف بها تعد من أهم مهارات القيادة الفعالة التي ترفع من شأن القائد وتزيد شعبيته بين الموظفين.

 

ثانياً: القدرة على الإقناع.

تعتبر القدرة على الإقناع أحد أسرار نجاح القادة الفعالين. يجب أن تكون لديك الملكة للتحدث بلباقة ومعرفة كيفية صياغة الحجج وردها على الطرف الآخر بأسلوب لطيف. كثرة التدرب هي الحل الأمثل لاكتساب هذه المهارة.

 

ثالثاً: إدارة الوقت.

هذه صفة الناجحين بشكل عام، سواء كنت قائدا كبيراً أو موظفاً صغيرا فعليك أن تتقن فن إدارة الوقت لتتخذ لك مقعدا بين الناجحين. تقسيم ساعات اليوم بما يتناسب مع الواجبات والمسؤوليات يجعل القائد مؤهلاً لأن يصبح قائداً فعالاً وناجحاً.

 

رابعاً: التأثير على الآخرين.

من الضروري أن يتمتع القائد بالقدرة على التأثير في من حوله سواء كان ذلك بأقواله أو أفعاله، حين يتمكن من ذلك، يكون من السهل دفع الموظفين أو فريق العمل إلى الاتجاه الذي يحدده.

 

خامساً: دعم ومساندة أعضاء الفريق.

من المفيد أن يعزز القائد روح التعاون بينه وبين أفراد فريقه، فتجب عليه متابعتهم ومتابعة مشاكلهم وتفهم ظروفهم وكذلك تقديم الدعم اللازم والمشورة المناسبة عند الحاجة.

 

سادساً: عدم الاستسلام.

الإصرار على النجاح والإيمان بالقدرة على تحقيقه صفة مهمة جدا يجب أن تتوفر في الشخص إذا أراد أن يسمي نفسه قائداً ناجحاً. رؤية مثابرتك من قبل الآخرين تجعلهم يؤمنون بهدفك ويعملون بجهد لتحقيقه. 

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

 

 

Comments

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
13 followers

.كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.