كيف تتخلص من العلاقات السامة؟

(العلاقات السامة) هو مصطلح يستخدم عادة للتعبير عن العلاقات ببعض الأشخاص السلبيين والمسببين للأذى. إنه لحظ سيء فعلاً أن تكتشف أن أحد أصدقاءك أو زملاءك واحد من هؤلاء. إن استمرارك بعلاقة كهذه تسبب لك ضرراً حقيقيا. وما هي إلا مسألة وقت حتى تقضي على صحتك النفسية. لذا بمجرد اكتشافك لشخص كهذا، اقطع علاقتك وابتعد عنه فوراً.

 

صفات الشخصية السامة:

- إثارة المشاكل.
- كثرة النقد.
- استغلال المشاعر.
- الاهتمام بالمصلحة الشخصية فقط حتى لو كان على حساب الآخرين.
- الغيرة الشديدة.
- عدم التسامح.
- يملك أفكار تشاؤمية.
- عدم امتلاك أهداف.
- تثبيط الآخرين.
- الكذب.
- الخداع.
- تأنيب الآخرين.

 

تأثير العلاقات السامة على حياتنا:

 

أولاً: فقدان الثقة.

قد تؤدي كثرة الانتقادات الصادرة من الشخص السام إلى فقدان ثقة المرء بنفسه.

 

ثانياً: الحزن.

تأنيب ضميرك باستمرار من قبل الشخص السام يتسبب في استمرارية إحساسك بالذنب وبالتالي الشعور بالحزن طوال الوقت.

 

ثالثاً: المشاكل الاجتماعية.

تتسبب مرافقة هذا النوع من الأشخاص إلى نفور الناس منك ، مما يقل من تواصلك مع الآخرين ويتسبب بطبيعة الحال في حدوث كثير من المشاكل الاجتماعية.

 

رابعاً: إعاقة النجاح.

الشخص السام متشائم دائما، ويميل إلى إحباط وتثبيط من حوله، بالإضافة إلى كونه لا يملك طموحا فإنه يشعر بغيرة شديدة تجاه من يمتلكون أهدافاً.

 

خامساً: الاكتئاب.

يقول خبراء الأمراض النفسية أن 65% من حالات الاكتئاب تحدث بسبب العلاقات السامة، وأن أكثر من نصف هؤلاء يبدؤون في التحسن بمجرد إنهاء هذه العلاقات.

 

سادساً: تراجع التحصيل الدراسي.

الشخص السام ليس لديه هدف يسعى إليه ولا يهتم برفع مستواه العلمي، فإن كانت مثلا متفوقاً في دراستك فإن الشخص السام ما يلبث أن يتسبب في انخفاض مستواك الدراسي حتى دون أن تشعر.

 

سابعاً: تدهور الصحة الجسدية.

التأثير السيء لهذه العلاقات على الصحة النفسية له تبعات خطيرة على الصحة العامة أيضاً. من أبرز الأمراض المشهورة في هذا الصدد أمراض القلب، والعصب السابع، وضعف البصر.

 

كيف تتخلص من العلاقات السامة؟

لا تخاطر بصحتك النفسية لمرافقة الأصدقاء أو الأشخاص السامين، واسأل نفسك قبل أن تختار قطع العلاقة معه، هل بإمكانك تحمل هذا الضغط النفسي أم لا؟ هل يمكنك تغيير شخصيته؟ هل سيؤثر ذلك على مستقبلك وحياتك؟ إن كنت غير واثق من إجاباتك فربما يكون من الأفضل ألا تجازف. انسحب وحاول قطع هذه العلاقة.
لكي تتخلص من العلاقة السامة عليك أن تقلل من احتكاكك بهذا الشخص، وتتوقف عن الاهتمام به. يمكنك أيضا تكرار التعبير عن رفضك أو انزعاجك من تصرفاته. من الضروري في هذا الأمر أن تكون حاسما في قرارك وألا تتراجع عنه حتى وإن كان هذا الشخص مقرباً منك، طالما أنه يؤذيك، فاعتزل ما يؤذيك.

 

بقلم الكاتبة: Aliaa Ibrahim

 

 

 

Comments
enas m farid - Jul 21, 2022, 6:54 PM - Add Reply

جميل جدا

You must be logged in to post a comment.
osama - Jul 22, 2022, 2:43 PM - Add Reply

واقعي ومؤثر

You must be logged in to post a comment.

You must be logged in to post a comment.

About Author
Aliaa Ibrahim
13 followers

.كاتبة مقالات لدى موقع (الأمنيات برس) https://alumniyat.net/ أعمل أيضاً مدققة لغوية كعامل مستقل.