لماذا نرتاح لبعض الاشخاص من الوهلة الأولى؟ ما السر وراء ذلك؟

نقابل يومياً مئات الغرباء، فنعجب بالبعض وننفر من البعض نرتاح للبعض ونشك في البعض، فما السر وراء ذلك؟!

هنالك عدة اسباب يا عزيزي

 

من هذه الاسباب:

  • المعارف القَبْلِية

وهي المعلومات المخزنة عندك من قبل عن طريق التربية والتجارب والمواقف المختلفة التي مررت بها في حياتك.

 

  • لغة الجسد

 ايماءات الوجه والجسم التي تعكس انطباعاً معيناً لصاحبها، فننجذب له أو ننفر منه أو نثق فيه.

 

 واخيراً:

  • ((الفراسة)) وهي موضوعنا اليوم.

 

ما هي الفراسة؟

الفراسة باختصار هي معرفة الخُلُق الباطِن من الخَلقِ الظاهر.

 

ما معنى ذلك؟!

يعني ذلك انها معرفة صفات الناس الباطنة من ملامحهم الظاهرة.

 

هل يمكن تعلمها أم هي شيء فطري وموهبة فريدة؟!

الإجابة لها شِقَّين، الشِق الأول أن هنالك اشخاص يولدون فعلاً بهذه الموهبة وتكون فطرية فيهم، والشق الثاني انه مع ذلك يمكن تعلمها وممارستها.

ومن هنا تصلنا الاجابة، عقلنا الباطن لديه شيئاً من الفراسة، مما يمنحنا شعوراً معيناً عند مقابلة الغرباء، فأصحاب الملامح التي تدل على اللين والثقة والدفء بالنسبة للفراسة هم أكثر من نرتاح لهم.

 

اشتهرت الفراسةُ أيما اشتهار بين العرب قديماً، فكانوا يُعرفون بفراستهم.

ومن علماء المسلمين الذين دوّنوا في هذا العلم (ابن رشد) و(الإمام الرازي) بكتابه الفراسة عند العرب.

كتب في هذا العلم أشهر الفلاسفة، منهم الفيلسوف اليونانيّ (ارسطو)، ويُنسب له بداية توثيق علم الفراسة.

وفي عصرنا الحديث، اقيمت كثير من الابحاث والملاحظات ودونت كثير من الكتب حتى اشتهر هذا العلم مجدداً، وانبثق منه مدارس مختلفة.

أصبح يشار لعلم الفراسة حديثاً بالـ (physiognomy)، وأصبح يدرسها الالاف واخذت الطابع العلمي أكثر في عصرنا الحديث.

 

اخيراً اعزائي القراء

ها قد تعرفنا سوياً على هذا الباب التعريفي، دعونا نفتحه ونبحر في هذا العالم المبهر، بسلسلةٍ نتعلم فيها بعض أشهر تكتيكات الفراسة وكيفية معرفة صفات الناس من ملامح وجهِهم، بسلسلة سمَّيناها "الفراسةُ ببساطة".

 

 

ترقبوا الجزء الاول قريباً… أتمنى لكم قراءةً ممتعة.

Comments
Khalid - Aug 1, 2022, 6:15 PM - Add Reply

gggg

You must be logged in to post a comment.

You must be logged in to post a comment.

About Author
Ali Assainar
3 followers