منظمة شنغهاي.. القطب الجديد في مواجهة أمريكا والغرب

منظمة شنغهاي

لقد أصبح واضحاً للعيان ولكل من يتابع المشهد السياسي والاقتصادي العالمي التغيرات الدولية والأحداث العالمية الكبيرة التي حدثت في الأعوام القليلة الماضية، والتي أبرزت حتمية ظهور قطب عالمي جديد في مواجهة القطب الأمريكي والسيطرة الغربية على مفاصل الدول وإدارة دفة العالم، فقد ضاق العالم ذرعاً من سياسة الهيمنة الأمريكية وانتهاجها طريق العقوبات المشددة تجاه كل من يقف في طريقها ويهدد مصالحها، ورأت كل من روسيا والصين ضرورة إنشاء أحلاف سياسية واقتصادية وعسكرية تعيد التوازن الدولي وتؤمن مصالحهما كدولتين تشكلان ثقلاً دولياً واقتصادياً في العالم. سنحدثكم في هذه المقالة عن منظمة شنغهاي القطب الجديد في مواجهة أمريكا والغرب.

 

نشوء منظمة شنغهاي:

نشأت منظمة شنغهاي في عام 2001 في مدينة شنغهاي الصينية من خلال ستة دول هي: الصين، وروسيا، وكازاخستان، وأوزباكستان، وطاجيكستان، وقرغيزستان، ومن ثم توالى انضمام عدد من الدول إلى المنظمة.

 

الدول الأعضاء في منظمة شنغهاي:

تقسم الدول المنضمة إلى منظمة شنغهاي إلى:

  1. الدول الأعضاء: وهي الصين، وروسيا، والهند، وباكستان، وكازاخستان، وأوزباكستان، وطاجيكستان، وقرغيزستان، وقد تم انضمام إيران بشكل رسمي كدولة عضو في المنظمة خلال قمة منظمة شنغهاي الأخيرة التي جرت في 16/9/2022.
  2. الدول المراقبة: بيلاروسيا، وأفغانستان، ومنغوليا.
  3. الدول شركاء الحوار: تركيا، وأرمينيا، وأذربيجان، وكمبوديا، ونيبال، وسريلانكا.
  4. الدول الضيوف: تركمانستان، ورابطة الدول المستقلة، ورابطة دول جنوب شرق آسيا، ومنظمة الأمم المتحدة. 

 

أهداف منظمة شنغهاي:

تتمحور أهداف منظمة شنغهاي حول تعزيز التعاون بين أعضاء المنظمة في كافة المجالات؛ السياسية والاقتصادية والتجارية والعسكرية والعلمية والسياحية، والتأكيد على مكافحة الإرهاب والجريمة وتجارة المخدرات، وتبادل المعلومات الأمنية والاستخباراتية، وتوفير الأمن والسلام والاستقرار في منطقة أوراسيا.

علم ايران

انضمام إيران إلى منظمة شنغهاي:

شكل انضمام الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى منظمة شنغهاي للتعاون تعزيزاً لموقف إيران الدولي والدبلوماسي بعد استمرار العقوبات الغربية ضدها، وتعثر المفاوضات النووية المستمرة منذ سنوات دون أية نتيجة. بالإضافة إلى ذلك، يشكل انضمام إيران إلى منظمة شنغهاي دفعة قوية أكسبتها المزيد من الثقل والقوة والتوسع في منطقة الشرق الأوسط، حيث باتت منظمة شنغهاي للتعاون تشكل نصف عدد سكان العالم، وتملك ربع الناتج المحلي الكلي في العالم.

 

وفي الختام نكون قد شرحنا لكم في هذه المقالة عن منظمة شنغهاي باعتبارها القطب الجديد في مواجهة أمريكا والغرب، وعن تأسيسها والدول الأعضاء فيها وأهم أهدافها.

إذا أعجبك المقال لا تنسَ مشاركته.

التعليقات
ahoukar - سبتمبر ١٨, ٢٠٢٢, ٨:٢٣ م - إضافة رد

https://www.divlancer.com/article/9431/11572

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق
alikimo - سبتمبر ٢٣, ٢٠٢٢, ٦:٤١ ص - إضافة رد

جيد

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق
ELSAYED - سبتمبر ٢٧, ٢٠٢٢, ٣:٤٤ م - إضافة رد

good

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق
mohamed mahfoz - أكتوبر ٧, ٢٠٢٢, ١٠:٠٥ م - إضافة رد

nice

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق
mohamed - نوفمبر ٩, ٢٠٢٢, ٨:٥٢ ص - إضافة رد

https://www.divlancer.com/article/9431/15239

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق
Noha Ali Shriffe - نوفمبر ٢٣, ٢٠٢٢, ١١:٣٦ ص - إضافة رد

Good

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

About Author
Hazem sakkour
22 followers

أحدث المقالات
فبراير ٧, ٢٠٢٣, ٩:٢٤ ص - Hana Osama
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٧:٠٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٦:٥٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٥:٥٢ م - مقالات ديفلانسر