ماهو قانون التسلل ولماذا يتم تطبيقه؟

معظم القواعد في كرة القدم مفهومة وبسيطة، لكن هذا ليس هو الحال بالنسبة لقانون التسلل. يصعب كثيراً رؤية حالات التسلل والحسم فيها في أقل من ثانية، لهذا تم اعتماد تقنية الڤيديو مؤخراً. نعلم أنه بسبب التسلل تم إقصاء منتخبات وأندية ظلماً في مباريات حاسمة، وتم تتويج أخرى بصورة غير عادلة سهواً من الحكام. الأمر لا يتعلق فقط بمركز اللاعب والمدافع وتوقيت إرسال الكرة، هناك حالات استثنائية كثيرة في قانون التسلل تجعل منه القانون الأكثر غرابة في كرة القدم.

 

تم اعتماد القانون سنة 1883 عندما قام الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم ولأول مرة بوضع القوانين التنظيمية للعبة. تم وضع قانون التسلسل لمنع المهاجمين من الوقوف بشكل مستمر قرب مرمى الخصم لانتظار وصول الكرة ومحاولة التهديف. قبل هذا القانون، كان يمكن للاعبين إرسال الكرة مباشرة لزملائهم المتواجدين قرب مرمى الخصم والتسجيل، كان هذا سهلاً وفعالاً، الشيء الذي كان يحد من التنافسية في المباريات ويجعل اللاعبين يتكدسون في مربع العمليات لمحاولة حجب الرؤية عن الحراس. مع تطبيق قانون التسلسل، تعددت استراتيجيات اللعب وازداد الاهتمام بكرة القدم. 

 

ما هي وضعية التسلل؟ 

يتم اعتبار اللاعب متسللاً إذا كان أقرب للمرمى الخصم من الكرة ومن آخر مدافع من الفريق المنافس.

لنأخذ مثالاً عملياً عن مهاجم يحاول التسجيل، تخيل هذا اللاعب في منتصف ملعب الفريق الخصم، وتخيل زميله الذي يمرر له الكرة، في هذه اللحظة التي أُرسِلت له فيه هذه التمريرة، يجب أن يكون هناك على الأقل لاعبان من الفريق الخصم بينه وبين المرمى، (حارس المرمى يعتبر لاعباً أيضاً).

  • اللاعب A: لاعب الفريق X الذي يمرر الكرة.
  • اللاعب B: لاعب الفريق X الذي يستقبل الكرة.
  • اللاعب C: لاعب الفريق Y (غالبا حارس المرمى) الأقرب من المرمى.
  • اللاعب D: اللاعب الثاني للفريق Y القريب من المرمى.

 

في اللحظة التي تغادر فيها الكرة قدم أو رأس اللاعب A خلال التمريرة، جميع أعضاء اللاعب B بما في ذلك الذراعين والساقين، يجب أن تكون موازية للاعب D أو خلف خط تمركزه.

إذا لم يحقق اللاعب B هذا الشرط، فإنه يقوم بمخالفة، ويتم احتساب التسلل، وتعود الكرة للفريق المنافس.

 

التواجد في حالة التسلل ليس مخالفة في حد ذاته، يستطيع اللاعب أن يكون متسللاً بدون أن تحتسب المخالفة ضده، إذا لم يقم بأي عملية مخالفة (مثل التمويه، حجب الرؤية، لمس الكرة، الاستفادة من موقع التسلل، التأثير بأي شكل في اللعب) فإن اللعب يستمر بصورة عادية.

 

حالات استثنائية أخرى في موضوع التسلل: 

  • إذا كان اللاعب B في حالة تسلل لكن في نصف الملعب الخاص بفريقه فلا تحتسب المخالفة ولا يتم اعتماد التسلل ويواصل اللعب.
  • لا يحتسب التسلل خلال ضربات المرمى وضربات التماس والركنيات إذا تم إرسال الكرة مباشرة للاعب المتسلل.
التعليقات

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة