About Author
‪Hany Metwalli‬‏
21 followers

مؤلف وشاعر وكاتب محتوى هادف ومبرمج ومصمم مواقع إلكترونية

أحدث المقالات
فبراير ٧, ٢٠٢٣, ٩:٢٤ ص - Hana Osama
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٧:٠٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٦:٥٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٥:٥٢ م - مقالات ديفلانسر

عمليات التجميل بين الحظر والإباحة

انتشرت في الآونة الأخيرة ظاهرة المبالغة في اجراء عمليات التجميل كانتشار النار في الهشيم، وبدى للعيان أن القليل منها لمعالجة مرض أو لإصلاح عيب أو تشوه ظاهر، ولكن غالبيها مع الأسف الشديد لزيادة الحسن والجمال كنتيجة للترف والبزخ والتبذير وقلة الوعي والتدين، وقد انقسم الناس حيال تلك الظاهرة إلي فريقين بين مؤيد ومعارض لها.

فالمؤيدون للتوسع في إجراء عمليات التجميل، يعتقدون بأن هذا التصرف حرية شخصية، لتعزيز ثقة المرء بنفسه، وأنه ليس من العبادات، وإنما هو نوع مشروع من أنواع الجراحات الطبية، وأن الله عز وجل جميل يحب الجمال، وأن بعض الحالات تقتضي التدخل الجراحي لتجميلها نتيجة للحوادث أو العيوب الخلقية أو الأمراض أو التشوهات.

والمعارضون لعمليات التجميل، يستدلون ببعض الأدلة الشرعية على تحريم بعض عمليات التجميل، ومنها قوله سبحانه وتعالى: ( ولآمرنهم فليغيرن خلق الله )، سورة النساء- الآية (119)، فيعتبرون أن عمليات التجميل نوع من العبث واللعب والتغيير في خلق الله عز وجل، وكذلك يستشهدون بقوله تعالى: ( وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى)، سورة الأحزاب- الآية (33)، فيعتبرون أن المبالغة في اجراء عمليات التجميل نوع من التبرج الذي نهى الله عنه، ويستندون لما  جاء في حديث عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (لعن الله الواشمات والمستوشمات، والنامصات والمتنمصات، والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله)، رواه البخاري.

ووجهة نظري هي الوسطية بين الفريقين، لأن عمليات التجميل بدون حاجة، ولزيادة الجمال والحسن فقط لا تجوز شرعاً؛ استناداً لتلك الأدلة العامة المتقدمة، مثل: تفليج الأسنان للحسن، وإزالة شعر الحاجب، وتكبير أو تصغير أو تجميل الثدي، والأنف، والشفاه، والخدين، ... الخ، أما إجراء عمليات التجميل لعلاج تشوه في الجسد أو علاج مرض أو إزالة عيب واضح؛ فلا بأس بذلك، كأن يكون في الأسنان تشوه أو أسنان زائدة تحتاج إلي خلع، أو طول زائد عن الحد.

كأن ينبت للمرأة لحية أو شارب فيستحب لها إزالته، وكإزالة شعر الساقين واليدين، والشعر الذي ينبت على الخدين فهذا من المسكوت عنه، وما سكت الله عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يجوز تحريمه؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه أبو ثعلبة الخشني رضي الله عنه ( إن الله فرض فرائض فلا تضيعوها، وحد حدودا فلا تعتدوها، وحرم أشياء فلا تنتهكوها، وسكت عن أشياء، رحمة لكم من غير نسيان، فلا تبحثوا عنها) رواه الدارقطني، وإزالة الشعر المطلوب إزالته بالليزر لا بأس به بشرط ألا يكون فيه ضرر، ولكن لا يجوز أن يطلِع على عورته غير من يحل له ذلك، أو يزيله هو بنفسه، بأن يعطوه المادة أو الآلة لإزالته بنفسه.

التعليقات

يجب تسجيل الدخول لإضافة تعليق

مقالات ذات صلة
About Author
‪Hany Metwalli‬‏
21 followers

مؤلف وشاعر وكاتب محتوى هادف ومبرمج ومصمم مواقع إلكترونية

أحدث المقالات
فبراير ٧, ٢٠٢٣, ٩:٢٤ ص - Hana Osama
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٧:٠٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٦:٥٤ م - مقالات ديفلانسر
فبراير ٦, ٢٠٢٣, ٥:٥٢ م - مقالات ديفلانسر